U3F1ZWV6ZTc1NDI4ODE4NTkzNTZfRnJlZTQ3NTg3MDIxMTYxNTY=

وقفه مع أبو سفيان بن حرب " الجزء الأول " / الأهرام نيوز

وقفه مع أبو سفيان بن حرب " الجزء الأول "

 

إعداد / محمـــد الدكـــرورى


ومازال الحديث موصولا عن سيرة النبى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ومع سيرة الصحابة الكرام رضوان الله تعالى عليهم أجمعين، وإن قريش هي إحدى القبائل الكنانية الخندفية المضرية العدنانية وينتمي إليها نبي الإسلام النبى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وقد روي عن ابن عباس رضى الله عنهما أن النضر كان في سفينة فطلعت عليهم دابة من دواب البحر يقال لها قريش فخافها أهل السفينة فرماها بسهم فقتلها وقطع رأسها وحملها معه إلى مكة وقيل لغلبة قريش وقهرهم سائر القبائل كما تقهر هذه الدابة سائر دواب البحر وتأكلها، وقيل أخذا من التقريش وهو التجميع سموا بذلك لاجتماعهم بعد تفرقهم وقيل لقرشهم عن حاجة المحتاج وسد خلته وقيل من التقاريش وهو التجارة، و قيل أنهم سموا قريشا نسبة إلى أحد أجدادهم وهو قريش بن بدر بن يخلد بن النضر بن كنانة، وإن من أشهر القبائل العربية التي كان لها صيت وشهرة بين قبائل العرب. 


وذلك فى زمن الجاهلية وفي صدر الإسلام هى قبيلة قريش التي تسكن أم القرى مكة المكرمة وبلاد الحجاز العربى، وكان لقبيلة قريش شأن عظيم وعلا شأنها أكثر بعد أن ولد منها سيد البشرية النبى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، فبرزت شمسها أكثر، وأما عن حضارة قريش وسيرتها فهي أشهر من الوصف وأغنى عن التعريف، بل إن قبائل العرب قاطبةً كانت ترجع إلى قريش لعظيم قدرها، وكانت العرب كلها تخطب ودّ قريش وتحسب لها ألف حساب، وكانت قريش تشتهر بعدة ميزات تجعل لها الصدارة في جميع المحافل، وكان أبرزها هو خدمة بيت الله الحرام والحجّاج، وتجارتهم المشهورة التي كانت تنطلق من قريش صيفا وشتاء، وقد ورد ذكر قريش في كتاب الله سبحانه وتعالى بل إن فيه سورة فى القرآن الكريم تسمّت باسمهم، وأما عن سادة قبائل العرب في الجاهلية، فكان سيد فليلة قيس عيلان هو ملاعب الأسنة أبو البراء.


وكان سيد قبيلة غطفان هو عوف بن أبي حارثة المري، وحصن بن حذيفة الفزاري، وكان سيد قبيلة هوازن، هو مسعود بن معتب، وكان سيد قبيلة سليم، هو عباس بن حي الأصم الرعلي، وعباس بن زعل، وكان سيد ثقيف، وهب بن معتب، مسعود بن معتب، وكان سيد فهم وعدوان، هو كدام بن عمير الجديلي، وكان سيد بني نصر من هوازن، هو عطية بن عفيف، أبو أسماء بن الضريبة، سبيع بن ربيعة، وكان سيد بني جشم من هوازن، هو الصمة بن الحارث، دريد بن الصمة، وكان سيد بني جشم وبني سعد من هوازن، هو الخنيسق الجشمي، وكان سيد بني البكاء، هو سلمة بن سعلاء البكائي، وكان سيد بني هلال من هوازن، هو ربيعة بن أبي ظبيان الهلالي، وكان سيد بني ربيعة بن عمرو من هوازن، هو خالد بن هوذة، وكان سيد بني محارب، هو سبيع بن المؤمل، وكان سيد كنانة، هو حرب بن أمية، عبد الله بن جدعان، وكان سيد قريش، هو ذو العمامة سعيد بن العاص.


وهشام بن المغيرة، وكان سيد بني بكر من كنانة، هو بلعاء بن قيس، وجثامة بن قيس، وكان سيد بني الدؤل من كنانة، هو معاوية بن عمرو، ونوفل بن معاوية، وكان سيد الأحابيش من كنانة، هو الحليس بن علقمة الحارثي، وكان سيد بني هاشم من قريش، هو الزبير بن عبد المطلب، وكان سيد بني عبد شمس من قريش، هو كريز بن ربيعة، وكان سيد بني المطلب من قريش، هو عبد يزيد بن هاشم، وكان سيد بني نوفل من قريش، هو مطعم بن عدي، وكان سيد بني زهرة من قريش، هو مخرمة بن نوفل، وصفوان بن نوفل، وكان سيد بني عبد الدار من قريش، هو عكرمة بن هاشم، وكان سيد بني أسد من قريش، هو خويلد بن أسد، وعثمان بن الحويرث، وكان سيد بني جمح من قريش، هو أمية بن خلف، ومعمر بن حبيب، وكان سيد بني سهم من قريش، هو العاصي بن وائل، وكان سيد بني عدي من قريش، هو زيد بن عمرو بن نفيل، الخطاب بن نفيل. 


وكان سيد بني عامر من قريش، هو عمرو بن عبد شمس، وكان سيد بني محارب بن فهر من قريش، هو ضرار بن الخطاب، وتعد قريش أكبر وأعظم القبائل العربية، وقد عُرفت بمكانتها ومنزلتها بين قبائل العرب، حيث كان لها امتيازات اجتماعية كبيرة على جميع القبائل قبل الإسلام، وذلك بسبب سيادتها على مكة المكرمة وبيت الله الحرام، وقد قسّمت قريش إلى قسمين، هما قريش البطاح، وقريش الظواهر، وأما عن قريش البطاح، وهم المسؤولون عن الحرم والحج، ويعدّون أكثر تحضّرا من قريش الظواهر، لذا يسيطرون على الحج ويحمون الحرم، كما يسيطرون على طرق التجارة، وأما عن قريش الظواهر، فقد سكنت قريش الظواهر بظاهر مكة، حيث يعيشون على البداوة، ويغيرون على القوافل التجارية، لقلة أموالهم، ولحاجتهم للطعام والكساء، ومن أشهر قبائل قريش، هم جمح، وسهم، وعديّ، ومخزوم، وتيم، وزهرة، وبطون قصيّ بن كلاب وقد ضمّت عبد الدار. 


وأسد بن عبد العزى، وعبد مناف، وكان من عبد مناف أربع فصائل، وهم عبد شمس، ونوفل، والمطلب، وهاشم، وهو الجد الثاني للنبي الكريم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم، صلى الله عليه وسلم وقد اختلف الكثيرون في أصل تسمية قريش بهذا الاسم، فمنهم من قال بأنها سميت قريشا من التقرش، والتقرش معناه التجارة والاكتساب، وآخرون قالوا بأنها سميت بهذا الاسم بسبب تجمعها بعد تفريقها، ومنهم من قال سميت بذلك نسبة لسمك القرش، لأنها تبتلع غيرها من القبائل الأخرى، بسبب قوتها وعظمتها، وحرصت قبيلة قريش على التشدد في احترام مناسك الحج، والمبالغة في إظهار احترامهم لحرمة مكة المكرمة وبيت الله الحرام؛ حتى يكونوا قدوة للعرب في هذا المجال، وقد أطلق على قبيلة قريش ومن تبعها في مناسك الحج اسم الحمس، وقد نجحت في جذب الكثير من قبائل العرب إلى التحمس في الدين حتى شكلوا ما عده ابن العباس دينا من أديان العرب. 


وقد اشترطت على من يتزوج امرأة منهم أن يكون أبناؤئها على دينهم، كما تمت إقامة الأسواق في مكة، وذلك بغرض التجارة، والمفاخرة، وحل النزاعات، وبهذا تكون قد نجحت في تنظيم شبكة من العلاقات التجارية على مدار السنة في إطار عُرف برحلة الشتاء والصيف، لتصبح مكة مركزا للحياة الثقافية عند العرب، وأما الصحابى الذى سنتحدث عنه فى هذا المقال، فكان من دهاة العرب وأهل الرأي، ومن أشراف قريش وسادتها وحكمائها، وهو والد أم حبيبة زوجة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وهو والد معاوية أول خلفاء بني أمية، وقد ولد قبل عام الفيل بعشر سنين، وقد ذكرت المصادر التاريخية أن هذا الصحابى قبل اسلامه، كان أهل عداوة للاسلام، ولكنه لم يتعرض للنبي صلى الله عليه وسلم، بأذى ولما حاول المسلمون قطع الطريق على قافلة قريش التي أدت لموقعة بدر كان هو قائدها، وقد استطاع بخبرته ودهائه اجتياز طريق آخر وصل منه سالما إلى مكة بالقافلة.


***********************


***********************

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة