U3F1ZWV6ZTc1NDI4ODE4NTkzNTZfRnJlZTQ3NTg3MDIxMTYxNTY=

وفد من المتدربين بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب وتأهيل الأئمة والدعاة في زيارة لقلعة صلاح الدين / الأهرام نيوز

وفد من المتدربين بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب وتأهيل الأئمة والدعاة في زيارة لقلعة صلاح الدين

 

كتب / فتح الله شتا

استقبلت اليوم قلعة صلاح الدين الأيوبي وفدا من المتدربين السودانيين، وذلك على هامش حضورهم للدورة التدريبية بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب وتأهيل الأئمة والدعاة.
اصطحبهم خلال الجولة الأستاذ محمد عبد الله مدير عام آثار القلعة، حيث استمع الوفد إلى شرح مفصل عن تاريخ بناء القلعة والعمارة الحربية، ومقتنيات متحف الشرطة التي تستعرض تاريخ الشرطة المصرية والأسلحة التي كانت تستخدمها الشرطة على مر العصور وأبرز الجرائم والسلاح الذى استخدم فيها، كما شاهد الوفد الأزياء التى كان يرتديها رجال الشرطة المصرية. كما زار الوفد جامع محمد علي.
ومن جانبها أوضحت رانيا الشيوي مدير المتابعة بالمنطقة، أن أعضاء الوفد أعربوا عن مدى إعجابهم بالعمارة والحضارة الإسلامية، وسعادتهم الغامرة بزيارة جامع محمد علي الذي يعد من أهم المساجد في مصر، كما حرصوا على تسجيل زيارتهم بالتقاط الصور التذكارية بمنطقة البانوراما، مشيدين بكافة الضوابط والإجراءات الإحترازية التي اتخذتها الوزارة خلال الزيارة.
جدير بالذكر أن قلعة صلاح الدين تعد أحد أبرز المعالم الأثرية والسياحية بمدينة القاهرة حيث تحتوي على العديد من المنشآت والمباني الأثرية التي ترجع لحقب تاريخية مختلفة منها بئر يوسف، ومسجد الناصر محمد بن قلاوون، ومسجد سليمان باشا الخادم ( سارية الجبل ) مسجد محمد علي باشا، ودار الضرب، ودار المحفوظات، وقصر الحرم ( المتحف الحربي )، وقصر الجوهرة وسراي العدل، ومسجد أحمد كتخدا العزب .
وكان السلطان صلاح الدين الأيوبي قد شرع في بنائها سنة ٥٧٢هـ لتكون مقراً لحكمه، وأوكل أمر بنائها إلي الطواشي بهاء الدين قراقوش الأسدي والذي اعتني ببنائها عناية كبيرة وحفر بداخلها البئر الشهيرة ببئر يوسف لتوفير مصدر مياه دائم بها .
وقد توفي صلاح الدين الأيوبي سنة ٥٨٩هـ ولم يكن بناء القلعة قد اكتمل واتم بنائها السلطان الكامل محمد أبن أخيه الذي كان أول من سكنها في أوائل القرن ٧هـ / ١٣م.
وفد من المتدربين بأكاديمية الأوقاف الدولية لتدريب وتأهيل الأئمة والدعاة في زيارة لقلعة صلاح الدين



***********************


***********************

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة