U3F1ZWV6ZTc1NDI4ODE4NTkzNTZfRnJlZTQ3NTg3MDIxMTYxNTY=

راحه البال و فن التجاهل / الأهرام نيوز

راحه البال و فن التجاهل / الأهرام نيوز

كتب : فهيم سيداروس

التغابي أو التجاهل من أجل راحة البال ، دلالة واضحة على الذكاء العالي لدى الشخص ، وكأن الشخص يقول " أعلم كل شيء ولكن لا أسمح لأي شيء بأن يعكر مزاجي .

‏‎ما تمارسه يومياً سوف تتقنه بكفاءة عالية
مثلاً عندما تمارس القلق ستقلق لأتفه الأمور لذا مارس الطمأنينة لتتقن سكينة القلب ومارس التفاؤل لتتقن راحة البال ومارس الثقة وحسن
الظن بالله لتنعم بالسعادة والأمان .

‏‎‎فن التجاهل .إذا حاسبت كل من أساء إليك ورددت على كل من هجاك وانتقمت من كل من عاداك فأحسن اللہ عزاءك في :- صحتك - راحتك - نومك - وإستقرار نفسك- وهدوء بالك تجاهل ما استطعت ... فالتجاهل فن راق لا يتقنه إلا الشخص العاقل .

‏‎‎‏إذا لم تتقن فن التحاهل ستخسر الكثير أهمها عافيتك ، ‏لكي تعيش عليك ان تتقن فـــن التحاهـــل باحتــــراااف ، فن لايتقنة الااصحاب الطباع الهادئة ، فن وتراث التجاهل لايمكن إتقانه بسهوله قليل من يتقنون التحاهل .

‏‎قبل أن نطبق هذا الفن يجب أن نسأل ، انفسنا هل التحاهل بقصد إذاء الاخرين ، او لمجرد تجاوز مرحلة ، وللتجاهل معاني كثيرة وهو فن كبير يكتب فيه ، وللتجاهل صفحات طوال ، ‏‎‎فيه تجاهل المحب عن حبيبه ، تجاهل الاب عن اخطاء ابنائة ،تجاهل التكبر والاستعلاء وهذا مذمموم .

‏‎لذلك ليس شرط أن يكون العتاب بالكلام وجهاً لوجهه حتى ليلحقكِ الخطاء ، قد يكون العتاب بالصمت ، بالنظرات ، بالتجاهل ، بالإنشغال لذلك ممارسه التحاهل فن راقي يُعيد كل شخص لوضعه الطبيعي .
‏‎أجمل ما قيل في راحة البال ،

قول إحدي الحكماء
اعتزل ما يُؤذيك ، تَجَاهََل بقدر الأيام ، تَجَاهَل بعدد شعر رأسك ، تَجَاهَل بعدد أنفاسك ، فإن لم تُتقن فن التجاهل ، ستخسر كثيراً جداً ، وأولّهم عافيتك .

‏‎"الحياة أثمن من أن تهدرها على : علاقات مُزيّفة، ، أحلام ميّتة، صداقات هشّة، كتب رديئة، أماكن لا تنتمي إليها ، إن تلك الأشياء تُنقِص من عمرك ، وتثقلك وتستنزفك ، لست مُلزَماً بها ، ابحث عن ما تجد نفسك حقاً فيه
فأنت جدير بأن تعيش حياة حقيقيةمليئة بالشغف والحب والجمال ، ‏‎‎التجاهل ليس فن فقط .
يحتاج إلى الكثير من الصبر ..وضبط النفس ..

***********************


***********************

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة